Home عربي > الإمارات تشارك العالم رصد عبور كوكب عطارد أمام الشمس
الإمارات تشارك العالم رصد عبور كوكب عطارد أمام الشمس

الإمارات تشارك العالم رصد عبور كوكب عطارد أمام الشمس

1.0 بواسطة (1) زائر 3483 قراءة منذ : 10-5-2016

كانت دولة الإمارات على موعد أمس مع حدث فلكي نادر بعبور كوكب عطارد أمام قرص الشمس، والذي قامت وكالة الإمارات للفضاء بالتعاون مع مركز الفلك الدولي بأبوظبي برصد الظاهرة، لتكون أبوظبي من أوائل العواصم العربية التي شهدت الحدث من خلال تلسكوبين وضعا على كورنيش أبوظبي بمنطقة المارينا.

وذلك بالتزامن مع بعض المدن والعواصم العالمية.وترجع أهمية الحدث الذي وصفه علماء الفلك بالنادر لأنه يحدث من 13 الى 14 مرة كل قرن، وحدثت الظاهرة آخر مرة قبل الحالية في العام 2006 ويتوقع حدوثها في العام 2019 و2032.

وبدأ مرور عطارد في العاصمة الساعة 3 عصراً و11 دقيقة و6 ثوان بتوقيت أبوظبي، ووصل إلى الذروة الساعة 6 و59 عصراً، وانتهى الساعة العاشرة و42 دقيقة مساء، وبلغت مدة المرور سبع ساعات ونصف الساعة.

وقال المهندس خلفان الرميثي مهندس تقنيات فضائية في وكالة الإمارات للفضاء إن أهمية الحدث للوكالة هو جذب النشء الصغار الى دراسة علوم الفلك والفضاء والبحث العلمي، وهو أحد أهم أهداف الوكالة التي تسعى الى تنفيذها وفقاً لاستراتيجيتها التي أطلقتها العام الماضي، انطلاقا من أن علوم الفلك يعد إرثا إسلاميا وعربيا يجب المحافظة عليه.

مشيرا أن مشاركة الوكالة في رصد هذه الظاهرة هي الحدث الثاني التي تشارك فيه الوكالة وترعاه بعد مشاركتها ضمن بعثة دولية لمراقبة جسم يدور في الفضاء، وذلك في 13 نوفمبر 2015 وبعد تحليل الجسم اتضح أنه خزان وقود لإحدى المركبات الفضائية الذي كون لنفسه مدارا خاصا فبدا وكأنه احد الشهب أو النيازك الفضائية.

المهندس محمد شوكت عودة مدير مركز الفلك الدولي في أبوظبي أشار الى أن مرور كوكب عطارد أمام قرص الشمس حدث نادر، لا يتكرر إلا حوالي 13 مرة في القرن، وتسمى هذه الظاهرة فلكيا بالعبور، وفي حين أنه لا يمكن مشاهدة هذه الظاهرة بالعين المجردة إلا أنه يمكن مشاهدتها بالتلسكوبات الصغيرة .

وأوضح أن كوكب عطارد عبارة عن قرص وليس نقطة، لذا فإن قرص كوكب عطارد يحتاج إلى 3 دقائق و11 ثانية ليدخل أو يخرج من الشمس كاملاً، وموريتانيا والمغرب وغرب الجزائر هي الدول العربية الوحيدة التي يمكنها مشاهدة العبور كاملاً، حيث تغيب الشمس في باقي الدول العربية قبل انتهاء العبور، إذ تغيب في معظم سلطنة عمان والإمارات قبل وصول العبور إلى ذروته، حيث يكون عطارد أمام الشمس عند غيابها.



Top