Home رياضة > مانشستر يونايتد يسعى لانتزاع المركز الرابع من جاره سيتي
مانشستر يونايتد يسعى لانتزاع المركز الرابع من جاره سيتي

مانشستر يونايتد يسعى لانتزاع المركز الرابع من جاره سيتي

1.0 بواسطة (1) زائر 2156 قراءة منذ : 10-5-2016

لندن - يريد مانشستر يونايتد استغلال الفرصة السانحة أمامه لانتزاع المركز الرابع في الدوري الانجليزي الممتاز المؤهل الى دوري الأبطال الموسم المقبل من جاره مانشستر سيتي عندما يحل ضيفا على وست هام اليوم في مباراة مؤجلة من المرحلة الخامسة والثلاثين. وكان مانشستر سيتي سقط في فخ التعادل على أرضه مع ارسنال 2-2 أول من أمس في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة لتصبح الأمور في يد غريمه التقليدي الذي اذا فاز اليوم على وست هام ثم على ملعبه ضد بورنموث في المرحلة الأخيرة الأحد المقبل يضمن مشاركته في الدور التمهيدي لمسابقة دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل بغض النظر عن نتيجة مباراة مانشستر سيتي ضد مضيفه سوانزي سيتي في ختام الدوري. وتكتسي المباراة أهمية بالغة لوست هام لأنها الأخيرة على ملعبه قبل الانتقال إلى الملعب الأولمبي اعتبارا من الموسم المقبل والذي يتسع لـ60 الف متفرج. واعتبر مدرب مانشستر يونايتد الهولندي لويس فان غال بان المهمة لن تكون سهلة امام فريقه بقوله “وست هام فريق ممتاز. لقد واجهنا صعوبات كبيرة خلال فوزنا عليه على ملعبه 2-1 في مسابقة الكأس الشهر الماضي وبالتالي اتوقع مواجهة صعبة من جديد، الأمور أصبحت في ايدينا ويتعين علينا استغلال الفرصة”. ومن المتوقع ان يعود إلى صفوف الفريق المهاجم ماركوس راشفورد الذي قرر فان غال اراحته خلال المباراة ضد نوريتش سيتي السبت الماضي (1-0)، في حين يحوم الشك حول مشاركة زميله في خط الهجوم الفرنسي انتوني مارسيال الذي أصيب خلال التحمية قبل انطلاق مباراة نوريتش. في المقابل، حقق وست هام موسما رائعا وكان حتى المرحلة السادسة والثلاثين يحتل المركز الخامس قبل ان يسقط بقوة على ملعبه امام سوانسي سيتي 1-4 السبت ليتراجع الى المركز السابع وذلك بعد فوز ساوثامبتون وليفربول على توتنهام وواتفورد على التوالي. يذكر ان مانشستر يونايتد بلغ نهائي الكأس حيث سيلاقي كريستال بالاس في 21 الحالي على ملعب ويمبلي. وسيتأهل صاحب المركز السابع في الدوري في حال لم يحتل مانشستر سيتي أحد المراكز الأربعة الأولى، إلى الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” شرط فوز مانشستر يونايتد في نهائي الكأس. وداع حزين لبيليغريني كان مانويل بيليغريني وجماهير مانشستر سيتي يمنيان النفس بوداع طيب في آخر مباراة للمدرب التشيلي مع فريقه على ملعب الاتحاد لكن لسوء الحظ أحبط أرسنال هذه الآمال. فبتعادلهما 2-2 اكتمل أسبوع سيء لسيتي لتغادر معظم جماهيره المتحمسة الملعب فور أن أمسك بيليغريني الميكروفون عقب مباراة فريقه الأخيرة على أرضه تحت قيادته. وقال المدرب التشيلي موجها حديثه للجماهير رغم أن هذا الأمر من غير المرجح ان يحدث “عدم الفوز بهذه المباراة لم يكن الطريقة التي نرغب بها في انهاء الموسم. نأمل في التأهل لدوري الابطال الموسم المقبل”. ورغم التعادل ما يزال سيتي يحتل المركز الرابع لكنه فتح الباب أمام مانشستر يونايتد لانتزاع هذا المركز منه حال فوزه بآخر مباراتين وهو اخر المراكز المؤهلة لدوري الابطال. وبعد خروجه من الدور نصف النهائي لدوري الأبطال أمام ريال مدريد يبدو أن سيتي سيتجه للعب في الدوري الاوروبي تحت قيادة مدربه الجديد بيب غوارديولا الموسم المقبل. وربما تكون هذه النتائج هي السبب في عزوف جماهير سيتي عن وداع مدربها الذي فاز معهم بلقب الدوري الممتاز وبلقبين لكأس رابطة الاندية الانجليزية خلال ثلاث سنوات من توليه المسؤولية. وكانت المدرجات شبه خاوية عندما خاطب بيليغريني الانصار، قائلا “بالنسبة لي كانت ثلاث سنوات رائعة لا تنسى. أشكر الجماهير على كل شيء. لن أنساكم ابدا”. وأضاف “لا تديروا ظهوركم للفريق لأنه يحتاجكم واثق انه في الموسم المقبل سيبلي الفريق بلاء حسنا في كل المسابقات. اشكركم جميعا”. وكانت هذه الكلمات الرقيقة متوقعة من بيليغريني لكن الكاميرات لم تخف مشاعر حزنه بعد أداء مخيب آخر أول من أمس. وبدا ان هذا الموسم يعد بالكثير لسيتي قبل أن يتراجع بشكل مفاجئ لكن بيليغريني ذكر الجماهير بكرة القدم الجميلة التي قدمها الفريق تحت قيادته، وأبلغ هيئة الاذاعة البريطانية بي.بي.سي “خلال وجودي هنا تحسن اداء الفريق في دوري الأبطال. وبالنسبة لي ارى ان اسلوب اللعب تحسن. كانت هناك الكثير من الاشياء الإيجابية”. وأشاد خلدون المبارك رئيس نادي مانشستر سيتي بمسيرة بيليغريني مع الفريق، وقال “لقد تحققت كل هذه الانجازات تحت قيادة بيليغريني ونحن نلعب كرة هجومية ممتعة يتعين ان نفخر بها جميعا”. وتابع “لكن بعيدا عن كل هذه الانجازات فقد شارك بيليغريني باستمرار في كل الجهود المختلفة التي يقوم بها النادي وحظي باحترام وتقدير كل من تعاون معهم”. رانييري يحذر كبار أوروبا إلى ذلك، حذر كلاوديو رانييري مدرب ليستر سيتي بطل الدوري، الأندية الأوروبية الكبيرة من التقليل من فرص فريقه في دوري الأبطال. وتوج ليستر -الذي بدأ الموسم الحالي وهو خارج دائرة الترشيحات تماما- بلقب الدوري الانجليزي لأول مرة في تاريخه، وذلك الأسبوع الماضي وسينافس كتفا بكتف مع كبار القارة الأوروبية في دوري الأبطال الموسم المقبل. وقال المدرب الايطالي لوسائل إعلام بريطانية “الكثير من الفرق سترغب في اللعب أمامنا لأننا نخوض المنافسات الأوروبية لأول مرة معتقدين أننا خارج دائرة المنافسة”. وأضاف “نحن خارج دائرة الترشيحات إلا أننا نتسم بالخطورة. الفرق غير المرشحة يمكن ان تكون خطيرة”. وعلى الصعيد التدريبي قال ستيف والش مساعد رانييري -والذي يتولى أيضا رئاسة إدارة التعاقدات- لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) انه وافق على التوقيع على عقد جديد مع بطل انجلترا. ويرجع الفصل لوالش في ضم رياض محرز ونغولو كانتي للفريق من دوري الدرجة الثانية الفرنسي، وقال والش “لم أوقع على العقد لكن تم الاتفاق على بنوده كافة”. - (رويترز).



Top