Home دولي > أحمد داود أوغلو دمية أردوغان ينسحب بهدوء
أحمد داود أوغلو دمية أردوغان ينسحب بهدوء

أحمد داود أوغلو دمية أردوغان ينسحب بهدوء

1.0 بواسطة (1) زائر 2883 قراءة منذ : 5-5-2016

رغم كل الجهد الذي بذله رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو ليتبوأ مكانته الخاصة في مشهد سياسي يهيمن عليه الرئيس رجب طيب اردوغان، لم يتمكن قط من الخروج من عباءة الرجل القوي في البلاد.

أنقرة: في 22 ايار/مايو يعقد حزب العدالة والتنمية الاسلامي المحافظ الحاكم مؤتمرا استثنائيا لتعيين خلف داود اوغلو الذي اعلن الخميس انه لن يترشح، ما يعني تلقائيا خسارة منصبه في رئاسة الوزراء.

وفيما اعتبرته المعارضة "دمية" اردوغان عندما عينه الاخير خلفا له في اب/اغسطس 2014 على راس الحكومة تمكن داود اوغلو تدريجيا من احتلال مكانة خاصة به على الساحة السياسية التركية.

فمن مستشار دبلوماسي الى وزير للخارجية اكتسب داود اوغلو مهندس السياسة الخارجية المعتمدة في اثناء حكم اردوغان صورة المفاوض المحنك.

كما انه قاد وفد التفاوض التركي مع المستشارة الالمانية انغيلا ميركل ما ادى في 18 اذار/مارس الى اتفاق مع اوروبا حول الهجرة قد يعود على المواطنين الاتراك بانجاز تاريخي يكمن في اعفائهم من تاشيرة الدخول الى فضاء شنغن الاوروبي.

وسعى الاستاذ الجامعي السابق اللطيف والباسم بالعادة الى اضفاء القوة على صورته فرفع صوته على المنابر مكررا الخطابات الحادة النبرة المليئة باحالات اسلامية التي اعتمدها الرئيس.

وحتى الان بقيت خلافاته مع الرئيس المعروف بطبعه المتفجر طي الكتمان، قبل ان تنكشف فجاة في الاسابيع الاخيرة.

مهندس الدبلوماسية

اضطر داود اوغلو المؤيد لاستئناف المفاوضات مع حزب العمال الكردستاني لانهاء نزاع دام في جنوب شرق البلاد، للانصياع الى ارادة الرئيس الذي يعتبر ان الحل الوحيد هو الحل العسكري.

كما انه لم يبد مستعجلا لتطبيق مشروع الدستور الجديد الرامي الى انشاء نظام رئاسي الذي يسعى اليه اردوغان بجهد.

وفيما حاول رئيس الوزراء اعادة تلميع صورة تركيا في ملف حقوق الانسان لا سيما بعد التظاهرات المناهضة لاردوغان التي قمعت بشدة في غيزي باسطنبول في 2013، كثف الرئيس التركي التصريحات الحادة ازاء اوروبا.

ويشير المراقبون الى ان اتفاق الهجرة المبرم مع الاتحاد الاوروبي قد يكون حسم مصير داود اوغلو الذي تراس المفاوضات في ما بدا استبعادا لاردوغان.

اخيرا بلغ التوتر بين الرجلين اوجه في 29 نيسان/ابريل عندما سحبت اللجنة التنفيذية في حزب العدالة والتنمية من رئيس الحكومة صلاحية تعيين المسؤولين المحليين للحزب مقوضة سلطته.

في الخطاب الاكثر ايجازا لداود اوغلو امام اكثريته البرلمانية الثلاثاء، قال انه مستعد للتخلي عن اي منصب يعجز اي كان عن رفضه في تصريح اعتبره البعض مؤشرا على استقالة محتملة.

ويتوقع المراقبون ان ينسحب داود اوغلو بلا اي مشاكل مع بقائه عضوا في الحزب.

ولد احمد داود اوغلو في 26 شباط/فبراير 1959 في محافظة قونيا في قلب الاناضول الاوسط، المنطقة المتدينة والمحافظة، وهو اب لاربعة اطفال.

بعد تدريس تاريخ العلاقات الدولية لفترة طويلة انضم الى فريق رجب طيب اردوغان مع تولي الاخير رئاسة الحكومة في 2003. بعد ست سنوات استلم الرجل الذي يتقن عدة لغات بطبيعة الحال حقيبة الخارجية.

في تلك الفترة وضع صاحب كتاب "العمق الاستراتيجي" بصمته على الدبلوماسية التركية، خصوصا مع تطبيق سياسته "صفر مشاكل مع الجيران" التي روج لها بهدف تحويل تركيا الى لاعب لا مناص منه على الساحة الشرق اوسطية.

لكن اعتبارا من 2011 سرعت احداث "الربيع العربي" تهالك مشروعه الذي بدا معارضوه يسمونه تهكما "مشاكل مع جميع الجيران".

اليوم تواجه تركيا تبعات الحرب في سوريا على حدودها وتهديد جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية والنزاع الدامي مع الاكراد في جنوب شرق البلاد.



Top