Home سوريا > الأكراد يسيطرون على مناطق كانت تحتلها داعش وداعش تبدأ بتخريب المقامات الدينية في تدمر
الأكراد يسيطرون على مناطق كانت تحتلها داعش وداعش تبدأ بتخريب المقامات الدينية في تدمر

الأكراد يسيطرون على مناطق كانت تحتلها داعش وداعش تبدأ بتخريب المقامات الدينية في تدمر

1.0 بواسطة (1) زائر 1141 قراءة منذ : 26-6-2015

استطاعت جماعات يقودها الأكراد أن تسيطر على منطقة عين عيسى وعشرات القرى ضمن محافظة الرقّة بعد أن أخذتها من يد داعش فقامت داعش بتفجير مقامين دينيين في مدينة تدمر الأثرية.

وحسب ما قالته قوات الأكراد في سوريا أنها استطاعت انتزاع تلك المناطق من داعش بمحافظة الرقة أمس من خلال هجوم وقامت الولايات المتحدة بدعمه بضربات جويّة .

وقال الناطق باسم وحدات حماية الشعب الكردية ريدور خليل : عين عيسى أصبحت الآن تحت سيطرتنا الكاملة إضافة لعدة قرى قريبة كما أكملنا السيطرة على اللواء 93 ونعمل حاليا على تمشيطه من الألغام .

وبين خليل أن هناك تنسيق ممتاز بين المقاتلين الأكراد والتحالف الدولي في مواجهة الجهاديين لكن الأكراد يطالبون بالحصول على أسلحة أكثر تطوراً ليستطيعوا التغلب على داعش بشكل كامل.

ورفض خليل أن يكشف عن موقع المواجهة القادمة لكنه أكد أنه لن يكون هناك هجوم على مدينة الرقة في الوقت الحالي مبرراً ذلك بأنها محصّنة وهم بحاجة لقوات ضخمة وأسلحة للسيطرة عليها.

وأكد مصدر أنه قد سمعت أصوات إطلاق نار في أطراف المدينة وهذا ناتج عن عمليات التمشيط التي تقوم بها القوات الكردية بسبب وجود كميات كبيرة من الألغام والعبوات الناسفة التي خلفتها داعش قبل تركها للمنطقة.

وحسب ما قال المرصد السوري أنّ خطوط دفاع داعش أصبحت على مشارف مدينة الرقة تقريباً لأن المنطقة الواقعة بين الرقة ومنطقة عين عيسى هي عبارة عن سهول حيث أنها ضعيفة عسكريا لعدم وجود تحصينات فيها.

وأكدت مصادر موثقة أن داعش قامت بتفجير مزار محمد بن علي المتحدر من عائلة الصحابي علي بن أبي طالب ابن عم النبي محمد صلى الله عليه وسلّم ورابع الخلفاء الراشدين.

حيث أن المزار يقع في منطقة جبلية تبعد حوالي أربعة كيلومترات من شمال مدينة تدمر الأثرية المدرجة على لائحة التراث العالمي لليونيسكو.

كما قاموا بنشر صور لهم يحملون بنادق على أكتافهم وقوارير مملوءة بالمواد المتفجرة أثناء صعودهم تلك المنطقة الجبلية حيث يقع المزار وعلقوا على هذه الصور بـ تفخيخ المزار سيكون تمهيداً لتفجيره .

كما نشروا صوراً للمزار قبل تفجيره وصوراً أخرى للحظة تفجيره وتناثر حجارته والسحب الرملية والدخان.

كما لجأ التنظيم لتفجير مزار العلامة التدمري أبو بهاء الدين الذي يعود إلى ما قبل 500 عام ويقع في واحة البساتين.

كما قاموا بتدمير أكثر من خمسين مزاراً يعود تاريخها الى ما بين مئة ومئتي سنة حيث أنها واقعة في مناطق تحت سيطرتهم في شمال وشرق البلاد نظراً لأن تلك الأضرحة الدينية تخالف معتقداتهم ويرفضون زيارتها.

كما قاموا منذ فترة عشرة أيام على تدمير قبور لسكان تدمر ومنها المقابر المبنية من الرخام لاعتقادهم أنها يجب أن تكون غير مرئية وتحت سطح الأرض.! .



Top