Home ثقافة > وائل نور نجم من التسعينيات ينطفئ
وائل نور نجم من التسعينيات ينطفئ

وائل نور نجم من التسعينيات ينطفئ

1.0 بواسطة (1) زائر 3502 قراءة منذ : 3-5-2016

القاهرة | غيّب الموت عصر أمس الممثل المصري وائل نور (الصورة) عن عمر ناهز 55 عاماً إثر أزمة قلبية مفاجئة، بحسب التشخيص المبدئي للأطباء. عثر زملاء نور عليه متوفى داخل منزله في ضاحية العجمي في مدينة الإسكندرية، حيث كان يوجد لعرض مسرحية الأطفال «الغابة المسحورة». أنهى نور العرض مساء الأحد، من دون أن يشكو من متاعب صحية. وعندما حاول أصدقاؤه الوصول إليه في اليوم التالي فشلوا، قبل أن يذهب أحدهم إلى منزله ليجده متوفى على أحد المقاعد، بحسب رواية أصدقاء مقرّبين منه.

يعدّ نور أحد أبرز نجوم جيل التسعينيات في الدراما المصرية، وهو الجيل الذي وصفته الصحافة لاحقاً بالمظلوم بسبب انحسار الأضواء عنه سريعاً إثر بزوغ نجم جيل محمد هنيدي ورفاقه سينمائياً. كذلك، انصرف جمهور هذه المرحلة عن الدراما التلفزيونية التي عانت من الجمود لسنوات طويلة. وعندما عاد إليها البريق، كان من الصعب على جيل نور أن يتخلّى عن البطولة المطلقة أو حتى الأدوار الرئيسية لصالح الجيل التالي. هذا الأمر أدى إلى ابتعاده، ومعه الكثير من رفاق جيله، عن الشاشة لفترات طويلة خلال العشرين عاماً الماضية. لكن نور عاد من جديد للتمثيل بقوّة خلال العام الأخير، إذ قدّم شخصية لافتة في فيلم «الليلة الكبيرة» نهاية العام الماضي مع المخرج سامح عبد العزيز. كما كان يشارك في تصوير مسلسل رمضاني جديد هو «شقة فيصل» (تأليف محمد صلاح العزب، وإخراج شيرين عادل) من بطولة كريم محمود عبد العزيز. عرف الجمهور الراحل في منتصف الثمانينيات من القرن الماضي عبر العديد من الأدوار الصغيرة، قبل أن يعرفه عن قرب من خلال شخصية «كابتن لطفي» في مسلسل «البخيل وأنا» (إخراج حسين عمارة، وتأليف فريد شوقي)، حيث جسّد شخصية الابن الأصغر لبطل المسلسل فريد شوقي. ثم توالت المسلسلات التلفزيونية مع ظهور ضعيف على شاشة السينما، ليجسّد لاحقاً شخصية «فريد فراويلة» في مسلسل «المال والبنون ــ الجزء الثاني»، كما ارتبط في هذه المرحلة بالممثلة أميرة العايدي. كذلك، جسّد شخصية كوميدية في مسلسل «ذئاب الجبل» مع أحمد عبد العزيز وشريف منير (إخراج مجدي أبو عميرة)، فيما شارك في مسلسل «ترويض الشرسة»، وقدّم فوازير رمضان مع راقصة الباليه نادية بعنوان «جيران الهنا»، ما يدلّ على اتساع نجوميته في التسعينيات. على الشاشة الكبيرة، ظهر في فيلم «الحبّ في طابا»، أوّل فيلم مصري عن مرضى الإيدز للمخرج أحمد فؤاد، و«البيه البوّاب» مع أحمد زكي وفؤاد المهندس.

يمكنكم متابعة الكاتب عبر تويتر | [email protected]



Top