Home سوريا > هدوء حذر في السويداء بعد التفجيرين وحالة من الغليان في المحافظة
هدوء حذر في السويداء بعد التفجيرين وحالة من الغليان في المحافظة

هدوء حذر في السويداء بعد التفجيرين وحالة من الغليان في المحافظة

1.0 بواسطة (1) زائر 2147 قراءة منذ : 7-9-2015

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مسلحين دروزا قتلوا ستة من قوات الأمن التابعة للنظام السوري في جنوب البلاد بعد تفجير سيارتين مفخختين مما سبب مقتل العشرات وقيام تظاهرات غاضبة في مدينة السويداء التي عاشت قلقاً شديدا واحتجاجات امام مقار حكومية وتحطيم تمثال للرئيس السوري السابق حافظ الاسد وذلك في موجة عنف ابسبب مقتل رجل الدين الدرزي البارز الشيخ وحيد البلعوس في انفجار سيارة مفخخة.

مقتل 47 مسلحاً في اشتباكات بين داعش وفصائل المعارضة

وانفجرت سيارتان ملغومتان بعد ظهر الجمعة في محافظة السويداء ادت الى وفاة 26 شخصا بينهم البلعوس المعروف بمواقفه الناقدة للنظام ومعارضته في ذات الوقت للتطرف كما اصيب نحو خمسين شخصا بجروح بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

واشار المرصد السوري الى تجمع عشرات المواطنين في تظاهرات أمام مقار حكومية عدة وأشعلوا عددا من السيارات أمام هذه المقار وبقيت تسمع طوال الليل أصوات إطلاق نار في المدينة من دون ان تعرف اسبابها وبين المرصد ان المتظاهرين دمروا تمثال الرئيس السابق حافظ الأسد في وسط السويداء.

وتحدث شاب من اهل السويداء رفض الكشف عن اسمه 24 عاما طالب قائلاً ان بيته قريب من سوق الخضار ومبنى البلدية واضاف سمعت صوت تحطم زجاج وعندما نظرت من النافذة شاهدت عشرات الشبان يحطمون سيارات مقابل مبنى البلدية كما رشقوا مبنى البلدية بالحجارة وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي انباء عن هجمات على مراكز امنية في المدينة واشتباكات لم يكن في الامكان التأكد منها.

وتحدثت موظفة في مشفى السويداء رفضت الكشف عن اسمها عن وصول جرحة وقتلى الى المشفى يلبسون الزي العسكري من دون ان يكون في الامكان التأكد من وضع اصاباتهم وافاد المرصد عن حالة من الهدوء الحذر صباح السبت في السويداء ذات الغالبية الدرزية وذكر الاهالي ان رجال الدين في المدينة ناشدوا الناس بالتزام الهدوء واشاروا الى انقطاعات في شبكة الانترنت وفي الاتصالات الهاتفية.

ونقلت نور موظفة 25 عاما الساكنة في دمشق عن ذويها المقيمين في السويداء ان عمال البلدية قاموا بتنظيف اماكن التفجيرات وان هناك حالة من التوتر والخوف.

ومات البلعوس في انفجار سيارة مفخخة استهدفته خلال مروره بسيارته في ضهر الجبل في ضواحي مدينة السويداء ثم انفجرت السيارة الاخرى بجانب المستشفى الذي نقل اليه الجرحى والقتلى.

وتحدث إعلام النظام السوري عن وقوع الانفجارين وعدد القتلى الا انه لم يذكر البلعوس واستنكر مجلس الوزراء التفجيرين الارهابيين من دون تسمية البلعوس بالاسم ووصف مصدر امني رسمي في دمشق التفجيرين بانهما عمل ارهابي موصوف مضيفا هذه الاستهدافات من طبيعة المجموعات الارهابية المسلحة.

غير ان الزعيم اللبناني الدرزي وليد جنبلاط اتهم نظام بشار الاسد باغتيال البلعوس ورفاقه وذكر في تغريدة على تويتر ان البلعوس زعيم انتفاضة تدين الخدمة العسكرية في جيش النظام.

وكان البلعوس يترأس مجموعة مشايخ الكرامة التي تشمل رجال دين آخرين واعيانا ومقاتلين وهدفها حماية المناطق الدرزية من خلفيات الصراع السوري المستمر منذ اكثر من اربع سنوات وعرف بمواقفه الرافضة لقيام الدروز بالخدمة العسكرية الالزامية خارج مناطقهم.

ويمثل الدروز نسبة ثلاثة في المئة من سكان سوريا وتوضح تقارير عن تخلف قسم كبير منهم عن الالتحاق بالجيش للقيام بالخدمة الالزامية ودأب الدروز عموماً منذ بدء النزاع في منتصف مارس 2011 الى تحييد مناطقهم.

من جهة ثانية قتل 47 مسلحا على الاقل في اشتباكات بين تنظيم داعش وفصائل المعارضة في ريف حلب في شمال سوريا حسبما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان وأضاف أن 27 مسلحا من تنظيم داعش قتلوا في معارك مع فصائل المعارضة في محافظة حلب.

وقامت الاشتباكات حول مدينة مارع التي يسعى التنظيم المتطرف السيطرة عليها منذ اشهر وفي القرى المحيطة بها كذلك ومارع من المراكز المهمة التي تشكل خزانا بشريا للفصائل التي تجابه قوات النظام السوري وتنظيم داعش.

كما انها تعد استراتيجية للفصائل المعارضة بسبب وقوعها في خط امدادات بين الحدود التركية ومواقع هذه الفصائل في الشمال وكان التنظيم المتطرف احرز تقدما حول مارع الاسبوع الماضي محتلا خمس قرى كانت خاضعة للفصائل المعارضة بعد اتهامات بانه استخدم مواد كيميائية قد تكون غاز الخردل خلال هجماته. .



Top