Home صحة و طب > أقسام مختصة بالمؤسسات السعودية لتنفيذ رؤية 2030
أقسام مختصة بالمؤسسات السعودية لتنفيذ رؤية 2030

أقسام مختصة بالمؤسسات السعودية لتنفيذ رؤية 2030

1.0 بواسطة (1) زائر 16292 قراءة منذ : 12-5-2016

بدأت الجهات الحكومية السعودية في استحداث مكاتب وأقسام مختصة بمتابعة تنفيذ ومتابعة أهداف "رؤية المملكة العربية السعودية 2030"، وستكون هذه الأقسام نواة رئيسة لمتابعة تنفيذ الخطط المنوطة بكل جهة، وستكون على اتصال دائم مع مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية.

الرياض: أوجدت الهيئة العامة للغذاء والدواء والمؤسسة العامة للتدريب مكاتب وأقسام مختصة بمتابعة تنفيذ ومتابعة أهداف "رؤية 2030". ويأتي ذلك وفقاً لتوجيه مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية للوزارات والأجهزة الحكومية الأخرى باتخاذ ما يلزم لتنفيذ هذه الرؤية، وفقاً للأليات والترتيبات اللازمة لذلك، وسيلتحق بها جميع الجهات الحكومية إذ من المتوقع أن تعلن باقي الجهات والمؤسسات خططها وآلياتها لتنفيذ وتطبيق رؤية السعودية 2030.

هيئة الغذاء والدواء

فقد قرر الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للغذاء والدواء الدكتور محمد المشعل، إنشاء مكتب يناط به تنفيذ ومتابعة أهداف "رؤية المملكة العربية السعودية 2030" فيما يخص مهام واختصاصات الهيئة، ويتخذ المكتب اللازم للتواصل مع مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية لتحقيق "رؤية المملكة"، وكُلفت الإدارة التنفيذية للبرامج في الهيئة العامة للغذاء والدواء بمهام هذا المكتب.

وأوضح المشعل خلال ورشة العمل الخاصة بشرح "رؤية المملكة" وكيفية تطبيقها على خطط وبرامج الهيئة العامة للغذاء والدواء أن الرؤية بنيت على الانتاجية وكفاءة الإنفاق وقياس الأداء والانتاج، وهذا يتطلب منا جميعاً بذل جهود مختلفة وتغييراً شاملاً على مستوى التفكير والأداء، ويعني أن نرتقي بممارسة مهامنا إلى مستوى أعلى".

تبني سياسة تقويم الأداء المبنية على الأهداف

وحدد مهام إدارة الهيئة العامة للغذاء والدواء خلال المرحلة المقبلة، في الإسراع بتطبيق سياسة تقويم الأداء المبنية على تحقيق الأهداف، ومواصلة تسهيل إجراءات الهيئة، وزيادة الشفافية، وإيجاد سياسة عادلة للتقييم تمايز بين من يؤدي عمله على أكمل وجه، وبين غيره، إضافة إلى تخصيص حوافز لمن يحقق الامتياز في الأداء.

المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني

كما استحدثت المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني فريقاً متخصصاً لمتابعة مؤشرات إنجاز رؤية 2030، يعمل بالشراكة مع منظومة العمل وعدد من الجهات المتخصصة في التدريب والتوظيف وممثلين من القطاع الخاص وخبراء دوليين لمتابعة توصيات ورشة مستقبل التدريب التقني والمهني في ضوء برنامج التحول الوطني" التي عقدتها المؤسسة الأسبوع الماضي.

زيادة أعداد الملتحقين بالتدريب التقني والمهني

وقال محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني و المهني الدكتور أحمد الفهيد إن فريق الأولويات تمّ تشكيله بناءً على توصيات ورشة عمل احترافية عقدتها المؤسسة حيث أوصت بزيادة استقطاب السعوديين والسعوديات للبرامج التدريبية في المجالات التقنية والمهنية حيث تعد المملكة من أقل الدول في معدّل إقبال الشباب والفتيات على الالتحاق بالبرامج التدريبية التقنية والمهنية بحوالي إذ لاتتجاوز نسبة الملتحقين بتلك البرامج (7%) من خريجي المرحلة الثانوية وهي من التحديات التي تواجه التدريب التقني بالمملكة وتعتبر أقل بحوالي (25%) من معدل الالتحاق في الدول المتقدمة و(15%) من الدول العربية.

متابعة توصيات خفض نسب البطالة

وأوضح الفهيد أن فريق الأولويات سيتابع تطبيق التوصيات التي أقرتها ورشة العمل بمشاركة 30خبيراً دولياً وتستهدف خفض نسبة البطالة بالمملكة من 11.6 % إلى 7 % وزيادة مشاركة السيدات بسوق العمل بحوالي 30% وفق رؤية 2030، لافتاً إلى أن المؤسسة تدرك جيدا الدور الكبير المنوط بها في برنامج التحول الوطني الذي يستهدف الاعتماد على الموارد البشرية كمصدر أساسي للدخل القومي بدلاً من الموارد النفطية.

التوسع بالتدريب التقني

وأشار محافظ المؤسسة إلى أن الورشة قدمت توصيات متخصصة تستهدف التوسع بالتدريب التقني والمهني لدفع عجلة التنمية والاقتصاد والاهتمام الأكبر بدعم ريادي الأعمال من الشباب والفتيات والتوسع في هذا المجال، ومن أبرز تلك التوصيات زيادة أعداد المتدّربين و المتدّربات في الوحدات التدريبية تسعة أَضعاف العدد الحالي خلال خمس سنوات ليصل العدد إلى (950) ألف متدّرب ومتدّربة، والعمل على رفع عدد الشراكات الاستراتيجية مع القطاع الخاص لدعم رؤية 2030 بزيادة التعاون والتكامل بين القطاع الخاص و الحكومي, وأن تصل نسبة الملتحقين بالعمل من خريجي برامج التدريب التقني والمهني خلال ستة أشهر من تخرجهم (90%).



Top