Home الاقتصادية > انخفاض أسعار النفط بعد تصريح السعودية برفع مستوى إنجازها
انخفاض أسعار النفط بعد تصريح السعودية برفع مستوى إنجازها

انخفاض أسعار النفط بعد تصريح السعودية برفع مستوى إنجازها

1.0 بواسطة (1) زائر 1156 قراءة منذ : 15-6-2015

انخفضت أسعار النفط يوم الجمعة بعدما صرّحت المملكة العربية السعودية أنها جاهزة لرفع مستوى إنجازها إلى مستويات عالية جديدة بما قد يزيد من تخمة المعروض.

و نتيجة هذا الخبر ارتفع الدولار أمام اليورو وهو ما أثر سلباً على النفط المقوّم بالعملة الأمريكية بعدما أعلن صندوق النقد الدولي خروجه من محادثات الديون المتعثرة مع اليونان وصرّحت السعودية أنها ستقوم بإجراء محادثات مع مشترين هنود لتصدير كميات إضافية من الخام بما يعني أن المملكة قد يرتفع مستوى إنجازها القياسي البالغ 10.3 مليون برميل في اليوم الواحد وقد سجلت هذا المستوى في مايو الماضي.

وهبط سعر خام برنت 32 سنتا إلى 64.79 دولار للبرميل الواحد بحلول الساعة 11:00 بتوقيت غرينتش بينما انخفض سعر الخام الأمريكي الخفيف 53 سنتا إلى 60.24 دولار للبرميل الواحد.

وانخفض اليورو 0.4 % مقارنة بالدولار بعدما ازدادت محادثات الديون اليونانية المتعثرة من احتمال خروج اليونان من منطقة اليورو.

وبيّنت وكالة الطاقة الدولية يوم الخميس أنها تتوقع ازدياد الطلب العالمي على النفط هذا العام بفعل التحسّن الاقتصادي والطقس الشتوي البارد في نصف الكرة الشمالي.

لكن بعض المحللين من جي بي سي انيرجي رأوا أن هذا النمو يتركز في النصف الأول فقط من العام الجاري أي أن الطلب سينخفض حتى نهاية العام.

ورفعت وكالة الطاقة الدولية توقعاتها لارتفاع الطلب العالمي على النفط في 2015 بنحو 280 ألف برميل في اليوم إلى 1.40 مليون برميل في اليوم ليبلغ حجم الطلب هذا العام حوالي 94 مليون برميل في اليوم الواحد حيث قالت الوكالة: إن النمو الكبير غير المتوقع للطلب العالمي على النفط سيدعم أسعار النفط كما رفعت الوكالة توقعاتها للطلب العالمي على نفط منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) هذا العام .

لكن تعليق الأسواق كان حذراً بعد التوقعات المتشائمة للبنك الدولي الذي قدّر أن ينمو الاقتصاد العالمي 2.8 % هذا العام وهو أقل من توقّعاته في يناير التي بلغت 3% وتحسّنت أسعار النفط هذا العام بعد أن بلغت أخفض مستوياتها خلال ست سنوات قرب 45 دولار للبرميل الواحد في يناير .

ونزلت الأسعار من 115 دولارا للبرميل في يونيو 2014 وازداد التراجع بعد أن رفضت (أوبك) دعم الأسعار وآثرت حماية حصتها في الأسواق وبعد التعديلات التي قامت بها وكالة الطاقة برفع التقديرات أصبحت الوكالة هي الأكثر تفاؤلاً بنمو الطلب بين المؤسسات الحكومية الثلاث التي تراقبها سوق النفط.

وأصدرت المؤسستان الآخرتان وهما أوبك و إدارة معلومات الطاقة التابعة للحكومة الأمريكية تقاريرهما في فترة سابقة لهذا الأسبوع .



Top