السبت 19 إبريل 2014

RSS

في الاتحادية: قتلوا صديق الحلوة والمرة

admin 1 يناير 22, 2013 0
في الاتحادية: قتلوا صديق الحلوة والمرة

أمــل صالـــح

لان الثورة مستمرة ولان الهدف لم يكن في إسقاط الحاكم بأمرة ،أو مجرد ” تار بايت ” كما اعتقد الكثيرون في البداية بين المواطن والرئيس المخلوع ، طوال عامين عشنا معهم لحظات فرح وإحباط سعادة وتعاسة ، بين كل المشاهد المنهكة جدا بالنسبة لشخصي البسيط كانت أحداث الاتحادية علي رأس العام الثاني للثورة ، فمعها عادت روح الميدان روح الجماعة ووضع القلب علي القلب ، ومعها سقط صديق الحلوة والمرة الزميل الحسيني أبو ضيف في مسيرات 5 ديسمبر الماضي إلي قصر الاتحادية ، حالة التلاحم المدهشة بين آلاف المصريين صعب أن تصفها مجرد كلمات ، فإذا كانت جماعه الإخوان المسلمين تتباهي بتنظيم صفوفها وهو أمر لايمكن أن نتغاضي عنه ، فان صفوف الشباب تفوقت علي تنظيم صفوف جماعه الإخوان المسلمين وبجدارة ، فأن كان سؤالك عن الحالة الجسدية فلم يحدث وقتها إلا إصابات طفيفة جدا بفعل الاختناق بقنابل الغاز التي ألقاها الأمن المركزي وقت خروج الرئيس المنتخب من القصر الاتحادي في حوالي الساعة السادسة إلا ربع فارا من الباب الخلفي من آلاف المئات الغاضبة والمعبرة في غضب عن رفضها لسياساته ، وإذا كنت تسال عن الحالة النفسية للمتظاهرين فكانت في اعلي درجاتها ، فالجميع في تلاحم يرددون نفس الهتافات «عيش .. حرية .. إسقاط التأسيسية».

لأول مرة منذ عام الثورة الأول يناير 2011 يجتمع اغلب طوائف المجتمع المصري وأديانه السماوية والفلسفية مسلمين وأقباطا وبهائيين ،التراس وصحفيين وموظفين وطلبة وصعايدة ، لاعبي كرة القدم بجوار موظف السكة الحديد يقفون صفا واحدا يحيون الأولتراس الذي اشغل ميدان الاتحادية بهتافاته الصادقة ،العائلات عادت من جديد في قلب الميادين ، جميعهم علي قلب رجل واحد ، فالوطن أولا وأخيرا.

< صحفية باليوم السابع وناشطة

» اترك رد